ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لاقوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى

نصرة النبى صلى الله عليه وسلم 
 عدد الضغطات  : 9164
أعلن معنا 
 عدد الضغطات  : 4825
أعلن معنا 
 عدد الضغطات  : 9880
جمعية تحفيظ القرآن الكريم ببارق 
 عدد الضغطات  : 5003 بوابة النصح الاسلامي 
 عدد الضغطات  : 15296 النصح لخدمات الويب 
 عدد الضغطات  : 6899 اليوتوب والفديو 
 عدد الضغطات  : 20333
بطاقات النصح الاسلامي 
 عدد الضغطات  : 16195 موقع هداية الحيارى 
 عدد الضغطات  : 9550 موقع عالم الطفولة 
 عدد الضغطات  : 8094 منتدى عالم السياحة 
 عدد الضغطات  : 6746
الجمعية الخيرية لتحفيظ القران الكريم بالليث .. أكفلني ولك مث 
 عدد الضغطات  : 6275  
 عدد الضغطات  : 7437 مؤسسة استشارات كنزي 
 عدد الضغطات  : 1198 أم ريناد لتنسيق الحفلات والأعراس 
 عدد الضغطات  : 1520
أعلن معنا 
 عدد الضغطات  : 4605



سفينة الثقافة الإسلامية سفينة نصح وعلم ودعوة وفق مذهب أهل السنة والجماعة

الإهداءات

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: فرصة لراغبي التميز فيلا فاخرة بكمباوند جمعية أحمد عرابي بالعبور (آخر رد :عبد الله محمد مرسي)       :: الشيخ سعيد بن محمد بن قعود.الغايه من خلقنا جميعا (آخر رد :فهد شمر)       :: الشيخ سعيد بن محمد بن قعود,كل شيء هالك الا الله (آخر رد :فهد شمر)       :: الشيخ سعيد بن محمد بن قعود: واعتصموا بحبل الله جميعا (آخر رد :فهد شمر)       :: الشيخ سعيد بن محمد بن حسن بن قعود : الى دعاة الأختلاط وفك السحر بالسحر وارضاع الكبير (آخر رد :فهد شمر)       :: خطبه الشيخ سعيد بن محمد بن محمد بن حسن بن قعود .وجوب تراحم المؤمنين فيما بينهم (آخر رد :فهد شمر)       :: الشيخ سعيد بن محمد بن قعود.خرافات اهل العمائم السوداء واصحاب الملالي (آخر رد :التمياط)       :: الشيخ سعيد بن محمد بن قعود.السبعه الذين يظلهم الله بظله3 (آخر رد :التمياط)       :: خطبه الشيخ سعيد بن محمد بن حسن بن قعود بعنوان. الاعتبار بتقلب الليل والنهار (آخر رد :التمياط)       :: الشيخ سعيد بن محمد بن قعود.بر الوالدين (آخر رد :التمياط)      

إضافة رد
قديم 18 Jan 2011, 08:24 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
زد رصيدك بالاستغفار
ناصح نشط
اجمل ما قيل عن الصبر



















][SIZE=4]
قال علي بن أبي طالب كرم الله وجهه :



اصبر على مضض الادلاج في السحر
وفي الرواح الى الطاعات في البكـر
إنـي رأيـت وفـي الأيـام تجربـة
للصبـر عاقبـة محمـودة الأثــر
وقـل مـن جـد فـي أمـر يؤلمـه
واتصحب الصبـرإلا فـاز بالظفـر [





إن الصبر بمعناه العام :
هو حبس النفس على ما يقتضيه العقل و الشرع أو عما يقتضيان حبسها عنه وهو حبس النفس وقهرها على مكروه تتحمله أو لذيذ تفارقه...

و الصبر عادة الأنبياء والمتقين، وحلية أولياء الله المخلصين، وهومن أهم ما نحتاج إليه نحن في هذا العصر الذي كثرت فيه المصائب وتعددت، وقلّ معها صبر الناس على ما أصابهم به الله تعالى من المصائب، والصبر ضياء، بالصبر يظهر الفرق بين ذوي العزائم والهمم وبين ذوي الجبن والضعف والخور
وعندما نتكلم عن الصبر فإننا نتكلم عن نصف الإيمان وعن مبدأ أساسي من مبادئ ديننا والذي يساعدنا على الصبر هو فهم قيمته ومعرفته
فالكون كله قام على الصبر مثلا : الشمس لاتظهر فجأة في كبد السماء وإنما تشرق وترتفع خطوة خطوة فيزيد ضوؤ هوالزرع لا ينب فجأة وإنما يحتاج إلى الصبر والتعهد والرعاية حتى إن الله تعالى عندما خلق السماوات والأرض خلقها في 6 أيام ولله المثل الأعلى....








أنواع الصبر:

1- الصبر على الطاعات

2- الصبر على المعاصي

3- الصبر على الابتلاءات






- الصبر على الابتلاءات

العبد في هذه الدنيا بين ثلاثة أحوال: بين أمر يجب عليه امتثاله،

وبين نهي يجب عليه اجتنابه وتركه، وبين قضاء وقدر يجب

عليه الصبر فيهما، وهو لا ينفك عن هذه الثلاث ما دام مكلفاً،

وهو محتاج إلى الصبر في كل واحد منها. وهذه الثلاثة هي التي

أوصى بها لقمان ابنه في قوله: يَابُنَي أقِمِ الصَلآةَ وَأمُر بِالمَعرُوفِ

وَانهَ عَنِ المُنكَرِ وَاصبِر عَلَى مَآأصَابَكَ . بالإضافة إلى أن الصبر

في اللغة هو الحبس والمنع، فيكون معناه حبس النفس على

طاعة الله، وحبس النفس ومنعها عن معصية الله، وحبس النفس

إذا أصيبت بمصيبة عن التسخط وعن الجزع ومظاهره من شق

الجيوب ولطم الخدود والدعاء بدعوى الجاهلية.

أما الصبرعلى الطاعات: فهو صبر على الشدائد؛ لأن النفس

بطبعها تنفر عن كثير من العبادات، الجوع، وعلى هذا فقس.

وأما الصبرعن المعاصي: فأمره ظاهر، ويكون بحبس النفس عن

متابعة الشهوات، وعن الوقوع فيما حرم الله. وأعظم ما يعين

عليه ترك المألوف، ومفارقة كل ما يساعد على المعاصي، وقطع

العادات
.






.
وأما الصبر على البلاء: ويكون هذا الصبر بحبس اللسان عن

الشكوى إلى غير الله تعالى، والقلب عن التسخط والجزع،

والجوارح عن لطم الخدود وشق الجيوب ونحوها. فقد قال الله

تعالى: (
وَلَنَبلُوَنّكُم بِشَىءٍ مِنَ الخَوفِ وَالجُوعِ وَنَقصٍ مِنَ الأموَالِ

وَالأَنفُسِ وَالثّمَراتِ وَبَشِرِ الصّابِرين َ )

وكل هذه الأنواع تدخل تحت قوله عز وجل :

(إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ)

والعبد يحتاج إلى الصبر على طاعته في ثلاث أحوال:

الأولى: قبل الشروع في الطاعة بتصحيح النية والإخلاص وعقد

العزم على الوفاء بالمأمور به نحوها، وتجنب دواعي الرياء

والسمعة، ولهذا قدم الله تعالى الصبر على العمل فقال: إلا الّذِينَ

صَبَرُوا وَعَمِلُوا الصا لِحات

الثانيه: الصبر حال العمل كي لا يغفل عن الله في أثناء عمله، ولا

يتكاسل عن تحقيق آدابه وسننه وأركانه، فيلازم الصبر عند

دواعي التقصير فيه والتفريط، وعلى استصحاب ذكر النية

وحضور القلب بين يدي المعبود.

الثالثة: الصبر بعد الفراغ من العمل، إذ يحتاج إلى الصبر عن

إفشائه والتظاهر به للرياء والسمعة، والصبر عن النظر إلى

العمل يعين العجب، والصبر عن الإتيان بما يبطل عمله ويحيط

أثره كما قال تعالى: لاَ تُبطِلُوا صَدَقَاتِكُم بِالمَنِ وَالأذَى ] فمن لا

يصبر بعد الصدقة عن المن والأذى فقد أبطل عمله.





مراتب الصبر:

الأولى: الصبر بالله، ومعناها الاستعانة به، ورؤيته أنه هو

المُصيّر، وأن صبر العبد بربه لا بنفسه، كما قال تعالى: وَاصبِر

وَمَا صَبرُكَ إلا بِاللّهِ يعني: إن لم يُصبرك الله لم تصبر.

الثانية: الصبر لله، وهو أن يكون الباعث له على الصبر محبة الله

تعالى، وإرادة وجهه والتقرب إليه، لا لإظهار قوة نفسه أو طلب

الحمد من الخلق، أو غير ذلك من الأغراض.

الثالثة: الصبر مع الله، وهو دوران العبد مع مراد الله منه ومع

أحكامه، صابراً نفسه معها، سائراً بسيرها، مقيماً بإقامتها،

يتوجه معها أينما توجهت، وينزل معها أينما نزلت، جعل نفسه

وقفاً على أوامر الله ومحابه، وهذا أشد أنواع الصبر وأصعبها،

وهو صبر الصديقين.

كل الرسل والأنبياء صبروا على ماابتلوا فيه..وقرأنا قصصا كثيرة

في القرآن الكريم...

عن صبر يونس ووجوده في بطن الحوت ، وصبر موسى على آل

فرعون ، ومريم على قومها وعيسى على العذاب ونوح مع قومه

وسيدنا أيوب عليه السلام ومرضه.

(وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ)

نادى ربه ولم يقل له خلصني مما أنا فيه لأنه استحى أن يطلب

من الله ذلك

وسيدنا زكريا بعد صبره الطويل أكرمه الله بـ يحيى ، وسيدنا

محمد صلى الله عليه وسلم تعددت صور الابتلاءات والصبر في

حياته

بعض.. من الصبر في القرآان:

وَالَّذِينَ صَبَرُواْ ابْتِغَاء وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَأَنفَقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلاَنِيَةً وَيَدْرَؤُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ
وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الاُمُورِ
فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلا تَسْتَعْجِل لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلا سَاعَةً مِّن نَّهَارٍ بَلاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ
وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُواْ بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُم بِهِ وَلَئِن صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِّلصَّابِرينَ
مَا عِندَكُمْ يَنفَدُ وَمَا عِندَ الله بَاقٍ وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُواْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ
أُوْلَئِكَ يُؤْتَوْنَ أَجْرَهُم مَّرَّتَيْنِ بِمَا صَبَرُوا وَيَدْرَؤُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ
إِن تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِن تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُواْ بِهَا وَإِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ لاَ يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ الله بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ
وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ
أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ





الصبر في السنة:

وعن أنس قال: سمعت رسول الله يقول: إن الله عز وجل قال: إذا

ابتليت عبدي بحبيبتيه ـ أي عينيه ـ فصبر عوضته عنهما الجنة

وفي الصحيحين أن رسول الله قسم مالاً فقال بعض الناس: هذه

قسمة ما أُريد بها وجه الله، فأُخبر بذلك رسول الله فقال: رحم الله

موسى قد أوذى بأكثر من هذا فصبر

وعن أبي سعيد الخدري أن رسول الله قال:.. ومن يتصبر يصبره

الله، وما أعطي أحد عطاء خيراً وأوسع من الصبر


من كلا م السلف في الصبر:


.. فـ استبشروا بـ الصبر ...


.
1 - قال عمر بن الخطاب رضي الله

عنه: ( وجدنا خير عيشنا بالصبر ) وقال أيضاً: ( أفضل عيش

أدركناه بالصبر، ولو أن الصبر كان من الرجال كان كريماً ).
2 - وقال علي رضي الله عنه: ( ألا إن الصبر من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد، فإذا قطع

الرأس بار الجسد ). ثم رفع صوته فقال: ( ألا إنه لا إيمان لمن لا صبر له ) وقال أيضاً: ( والصبر

مطية لا تكبو ).
3 - وقال الحسن: ( الصبر كنز من كنوز الخير، لا يعطيه الله إلا لعبد كريم عنده )

.
4 - وقال عمر بن عبد العزيز رحمه الله: ( ما أنعم الله على عبد نعمة فانتزعها منه فعوضه مكانها الصبر إلا كان ما عوضه خيراً مما انتزعه ).







من مواضيعي منقول
0






آخر تعديل أم رامي يوم 10 Aug 2011 في 01:33 AM.
رد مع اقتباس
قديم 19 Jan 2011, 06:49 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
تناهيد الروح
مشرفة الأقسام النسائية

الصورة الرمزية تناهيد الروح

رد: اجمل ما قيل عن الصبر

مشكوووووور والله يعطيك العافية







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 10 Aug 2011, 01:36 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
أم رامي
مشرفة عامة
رد: اجمل ما قيل عن الصبر

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. بارك الله فيك وأحسن إليك ونفع بك الاسلام والمسلمين اختي الغالية.







التوقيع



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الإسلام قادم اسد الدين السفينة العامـــة 6 04 Nov 2011 04:18 AM
العلمانية .. « إمبراطورية النفاق » من مهد لها الطريق ؟! أبو مهاب المصري السفينة العامـــة 4 10 Nov 2010 07:57 AM
العلمانية وثمارها الخبيثة(محمد شاكر الشريف) أبوجعفر سفينة الثقافة الإسلامية 4 01 Jun 2010 08:51 AM


الساعة الآن 08:20 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4. Copyright ©2000 - 2014,
سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الا انت استغفرك اللهم واتوب اليك